د. حمدان طه
Main Image
  • باحث في علم الاثار والتراث الثقافي.
  •  درس علم الاثار في جامعة بيرزيت والجامعة الاردنية.
  • حصل على درجة الدكتواره في اثار الشرق الاوسط من معهد اثار غرب اسيا في جامعة برلين الحرة في المانيا  سنة 1990.
  • عمل استاذا للاثار في معهد الاثار في جامعة بيرزيت ما بين 1990-1992.
  • شارك كمنسق لطاقم الاثار في اعداد الملف التفاوضي حول الاثار،1992-1994، وقاد منذ سنة 1994 العمل على اعادة تأسيس دائرة الاثار الفلسطينية الحديثة.
  • عمل مديرا عاما للدائرة، 1995 -2004، ووكيلا مساعدا لقطاع الاثار والتراث الثقافي2004،-2012 ، ووكيلا لوزارة السياحة والاثار حتى نهاية العام 2014.
  • عمل بعد نهاية خدمته الرسمية مستشارا أثريا لبرنامج الامم المتحدة الانمائي لمشروع تأهيل مقام النبي موسى، ومشروع بوابة أريحا، ومقيما لمشاريع اليونسكو، واستاذا زائرا في جامعة كيو اليابانية.
  •   أشرف د. طه في مجرى عمله على عدد من التنقيبات الاثرية  في فلسطين، أبرزها تنقيبات تل السلطان وخربة بلعمة وتل المفجر وخربة المفجر وتل بلاطة وبيت لحم وبتين،  وعدد كبير من التنقيبات الانقاذية.
  • أشرف على مشاريع تأهيل التراث الثقافي، منها المشروع الطارىء لتطوير مئة موقع أثري في فلسطين، ومشروع تأهيل التراث الثقافي في بيت لحم في اطار مشروع بيت لحم 2000،  ومشروع "تشغيل" في المحافظات الشمالية 2004-2005، ومشروع تنمية السياحة المستدامة بالتعاون مع اليابان 2010-2014، وعمل منسقا لمشروع التراث العالمي في فلسطين، 2002-2014 وأشرف على اعداد اللائحة التمهيدية لمواقع التراث العالمي ذات القيمة المتميزة في  فلسطين.
  • كما أشرف على اعداد ملفات ترشيح موقعي كنيسة المهد وطريق الحجاج والمشهد الثقافي لجبال القدس الجنوبية بتير.
  • شارك د. طه في العديد من المؤتمرات العلمية ومثل فلسطين في عدد من المنظمات  والمحافل الدولية كاليونسكو ولجنة التراث العالمي.
  • وهو زميل بحث في المدرسة الامريكية للاثار وعضو اللجنة التوجهية لمركز حفظ التراث الثقافي في بيت لحم وعضو في لجنة متحف ياسر عرفات.
  •  ألف د. طه عددا من الكتب في مجال الاثار والتراث الثقافي، منها "المجموعة النقدية الفضية في قباطية"، و "نظام النفق المائي في خربة بلعمة" و "أريحا عشرة الاف سنة من الحضارة"، و "تل بلاطة مشهد متغير"، و "دير بيزنطي في بير الحمام"، جبل جرزيم"، و "فسيفساء خربة المفجر، قصر هشام"، و" القصر الاموي في خربة المفجر" ، هذا الى جانب عشرات المقالات والدراسات المنشورة في المجلات والدوريات العلمية.